حياتك اليومية وبعض المخاوف الشائعة

لا يمكنك تغيير تشخيصك، ولكن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للتكيف مع علاجك، والعيش بشكل طبيعي قدر الإمكان. خلال هذه الرحلة، قد تجد أنه من المفيد التحدث عن شعورك وعن أي شكوك أو مخاوف.

يمكن لفريق الرعاية الصحية الخاص بك في دياڤيرم أن يلعب دورًا مهمًا في مساعدتك على التكيف مع جلساتك العلاجية (الغسيل الكلوي) وربما التخطيط لعملية زرع الكلى.

الهدف من علاجك هو أن تكون قادرًا على العيش بشكل طبيعي قدر الإمكان، وأن تتأقلم مع جلساتك العلاجية (الغسيل الكلوي) دون السماح للمرض بالسيطرة على حياتك.

نحن نعلم أيضًا أن التغييرات الحتمية في الحياة التي تأتي مع مرض الكلى المزمن قد يكون من الصعب قبولها والتعامل معها، وقد تجد صعوبة في مناقشة مشاعرك لكن لا تحاول أن تكتم هذه المشاعر.

يتمتع الطاقم الطبي في جميع عياداتنا بالخبرة اللازمة والمهنية المطلوبة، شارك مخاوفك مع أحد أعضاء فريق الرعاية الصحية الخاص بك في العيادة، حيث نأمل أن تصبح الأمور أكثر سهولة.

قد يكون من الممكن أيضًا إجراء تغييرات صغيرة على علاجك، مما قد يغير تجربتك وتوقعاتك.

living-with-ckd-old-lady-16_9.jpg

المشاكل الشائعة التي يعاني منها مرضى جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي):

القلق: قد تشعر بالقلق من قدومك لجلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي)، أو يساورك القلق بخصوص المستقبل. قد يشمل القلق الأعراض الجسدية كتسارع ضربات القلب أثناء علاج غسيل الكلى.

صعوبة النوم: يمكن أن يرجع هذا لأسباب عدة، أكثرها شيوعاً القلق. يمكن أن يكون أيضًا بسبب العادات السيئة ذات الصلة بتوقيت النوم وأسلوب الحياة غير الصحي مثل قلة ممارسة الرياضة.

الاكتئاب: قد يؤثر الاكتئاب على جوانب حياتك بشتى الطرق. تشمل أعراضه الشعور الدائم بالحزن والمشاعر السلبية وفقدان الاهتمام بالأنشطة التي يستمتع بها الشخص عادةً، علاوة على تغيرات تطرأ على عادات النوم وفقدان للشهية وقلة التركيز والتعب والإرهاق بشكل عام.

المشاكل المتعلقة بالجنس: يعاني العديد من مرضى غسيل الكلى من انخفاض الدافع الجنسي. يمكن أن يحدث هذا كأثر جانبي جسدي للفشل الكلوي أو قد يكون مرتبطًا بالاكتئاب والقلق.

لا تتردد أبدًا في التحدث إلينا بشأن هذه المشكلات أو غيرها من الأمور التي قد تواجهك – سنبذل دائمًا قصارى جهدنا لمساعدتك.

كخطوة أولى للمساعدة في تحسين صحتك أثناء تلقيك جلساتك العلاجية (الغسيل الكلوي)، نقدم لك بعض النصائح:

تنظيم الحمية الغذائية

لا يوجد نظام غذائي واحد هو الأفضل لجميع مرضى الكلى المزمن. كذلك لا يوجد نظام غذائي واحد هو الأفضل لنفس المريض في جميع أوقاته؛ لذلك نشجعك على طلب المشورة من فريق العيادة الخاص بك فمن المهم الاستمرار في تناول وجبات مناسبة واتباع نظام غذائي صحي بشكل عام.

هناك أيضًا بعض النصائح المحددة بخصوص أنواع معينة من الطعام:

البروتين: يساعدك البروتين في الحفاظ على العضلات وإصلاح الأنسجة. من المهم تناول البروتين عالي الجودة مثل الموجود في اللحوم والأسماك والدواجن والبيض. ستساعدك التغذية الجيدة على البقاء بصحة جيدة بشكل عام.

الفوسفور: الفسفور معدن موجود في العديد من الأطعمة، وعند البدء بالجلسات العلاجية، يجب أن تكون حريصًا على عدم الإفراط في تناوله. تحتوي الأطعمة مثل الحليب والجبن والفاصوليا المجففة وبذور عباد الشمس وبذر الكتان والكولا والمكسرات وزبدة الفول السوداني على الكثير من الفوسفور.

 عند ارتفاع مستويات الفسفور في الدم بشكل كبير، فقد يتسبب ذلك في تراكم الكالسيوم في أنسجتك وأعضائك، وهي عملية تعرف بالتكلّس. قد يسبب الفوسفور حكة في جلدك ويمكن أن يؤثر على الأوعية الدموية. يحتاج بعض مرضى الكلى ممن يخضعون لجلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) إلى تناول دواء يسمى مادة رابطة الفوسفور لمنع امتصاص الفوسفور الموجود في الطعام.

البوتاسيوم: البوتاسيوم معدن موجود في جميع الأطعمة تقريبًا، وخاصة بعض الفواكه والخضروات. تحتفظ الكلى السليمة بالكمية المناسبة من البوتاسيوم في الدم، ولكن هذا قد لا يحدث ذلك عند الأشخاص المصابين بمرض الكلى المزمن.

يمكن أن تختلف مستويات البوتاسيوم في الدم، وقد ترتفع بين جلساتك العلاجية. يمكن أن تؤثر المستويات العالية من البوتاسيوم على ضربات قلبك ومن المهم جدًا اتباع نصائح فريقك الطبي. تشمل الأطعمة التي تحتوي على الكثير من البوتاسيوم المشمش والموز والفواكه المجففة وعصير الفاكهة والبطيخ والمكسرات وعصير الخوخ والزبيب وعصير الطماطم والصلصة والخرشوف والأفوكادو والفاصوليا المجففة وعصير الجزر والبطاطا المخبوزة والشوكولاتة والعسل والحليب، رقائق البطاطس والعدس والسبانخ.

الصوديوم (الملح- ملح الطعام): يوجد الصوديوم (الملح) بشكل طبيعي في معظم الأطعمة ويستخدم أيضًا لإضافة النكهات. يجب على مرضى الكلى التقليل من تناول الملح في الطعام، حيث أن الملح الزائد يشعرك بالعطش ويزيد من تراكم واحتباس السوائل في الجسم مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

ختاماً، يجب على مريض الفشل الكلوي متابعة أخصائي التغذية باستمرار، وذلك لمتابعة الوزن، ومستوى الشهية، وأيضاً تغيير الحمية تبعاً للتحاليل التي يطلبها الطبيب.

تنظيم السوائل والمشروبات

إذا كنت تعالج بالتنقية (الغسيل الكلوي)، فمن المهم للغاية التحكم في مقدار ما تشربه، خاصة إذا كانت كمية البول لديك قليلة.

تحكم في عطشك

أفضل طريقة لتقليل تناول السوائل هي تجنب ما يزيد العطش بالإقلال من استخدام الملح التي تتناوله في نظامك الغذائي.

وتحتوي معظم الأطعمة المعلبة والوجبات الجاهزة أو المجمدة على كميات كبيرة من الملح، مثل رقائق البطاطس. حاول تجنب ذلك، أو اختر المنتجات منخفضة الصوديوم، ولا تضيف الملح إلى الطعام عند طهيه أو تناوله.

قلل من تناول السوائل

 أي طعام سائل في درجة حرارة الغرفة يحتوي على الماء، وتناول أي شيء من هذا النوع يزيد من كمية السوائل التي تتناولها لذلك يجب الإقلال منها أو تجنبها على سبيل المثال لا الحصر،  الشوربة والحليب والزبادي والجيلي والآيس كريم والشاي والقهوة والعصائر. كما تحتوي العديد من الفواكه والخضروات أيضًا على الكثير من الماء، ولا سيما البطيخ والعنب والتفاح والبرتقال والطماطم والخس والكرفس. يمكنك أيضًا الحفاظ على انخفاض مستويات السوائل عن طريق الشرب في أكواب صغيرة الحجم.

تحكم في تناول السوائل إذا ما كنت تخضع لجلسات التنقية الدموية (غسيل الكلى الدموي)

يمكن أن تتراكم السوائل في جسمك بين جلسات غسيل الكلى، مما يسبب التورم وزيادة الوزن حيث تؤثر السوائل الزائدة على ضغط الدم ويمكن أن تجهد قلبك.  لذلك يجب ألا تتعدى زيادة الوزن من بعد جلسة الغسيل إلى الجلسة التي تليها أربعة في المائة من الوزن الجاف.

علماً أن وزنك الجاف هو وزن جسمك دون زيادة السوائل وعادة ما يكون أقل وزن يمكن تحمله دون الإصابة بانخفاض ضغط الدم.

سيخبرك الطبيب المعالج بوزنك الجاف المناسب لك وستحدد وصفة غسيل الكلى كمية السوائل التي يجب إزالتها أثناء العلاج لاستعادة الوزن الجاف المقدر. يكون الوزن الجاف الموصوف عادة أقل قليلاً من وزن الشخص السليم بدون سوائل.

عند تراكم الكثير من السوائل بين الجلسات (لأنك تشرب الكثير أو تأكل الكثير من الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الماء)، فمن الصعب على جلسة غسيل الكلى أن تتمكن من الوصول إلى الوزن الجاف المحدد لك مما يزيد من خطر الآثار الجانبية لغسيل الكلى، مثل انخفاض ضغط الدم أو التقلصات. قد يتغير وزنك الجاف بمرور الوقت خاصة بعد استعادتك الشهية للأكل والتخلص من الغثيان.

.

saudi living-with-ckd-fluids

تناول السوائل عند الخضوع لجلسات التنقية الصفاقية (غسيل الكلى البريتوني).

قد لا يضطر المرضى الذين يخضعون لجلسات التنقية الصفاقية (غسيل الكلى البريتوني) مراعاة تناولهم للسوائل بشكل كبير على عكس الأشخاص الذين يخضعون لجلسات التنقية الدموية (غسيل الكلى الدموي) المطالبين بتقليل تناولهم للسوائل وإدارتها بشكل محكم. مع العلم أنه لا يزال يتعين على كافة مرضى الكلى مراقبة أي مؤشرات أو أعراض على احتباس السوائل مثل التورم أو زيادة الوزن.

تنظيم الأدوية الخاصة بك

تعد الكثير من الأدوية التي تحتاجها عند البدء في جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) هي نفس الأدوية التي كنت تتناولها قبل بدء العلاج. لكن ستحتاج بعض الأدوية إلى التعديلات، وسيتطلب الأمر الإشراف الطبي. الأدوية الأكثر استخداماً من قبل مرضى الكلى ممن يخضعون لجلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) تشمل الآتي:

  محفزات خضاب الدم (الإرثروبوتين)

تعد الكلى المصدر الرئيسي لهرمون يسمى إريثروبويتين، والذي يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء. ونتيجة لمرض الكلى المزمن، قد تنخفض مستويات هذا الهرمون ويمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى فقر الدم المعروف بالأنيميا ويفضل دائما أن يكون مستوى خضاب الدم ما بين (10-12 جم )لذلك يعطى المريض  جرعات محددة من محفزات خضاب الدم (الإرثروبوتين)، التي تحفز الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء عن طريق الوريد أو حقن تحت الجلد.

الحديد

يعد الحديد عنصر هام وضروري لإنتاج خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين الذي يحمل الأوكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. قد تحتاج إلى مكملات الحديد التي يتم أخذها عن طريق الوريد.

فيتامين د الفعال

يتم تنشيط فيتامين (د) جزئيًا عن طريق الكلى ليكون فعالا ومؤثرا، ويمكن أن ينخفض ​​إنتاجه في المرضى الذين يعانون من مرض الكلى المزمن، لذلك أنت بحاجة إلى فيتامين د لمساعدة جسمك على امتصاص الكالسيوم من الطعام والتحكم في هرمون الجار درقيه بهدف تكوين عظام صحية. ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين د النشط إلى مضاعفات كثيرة في العظام نتيجة افراط افراز هرمون الجار درقيه ومن أعراضها زيادة الألم وهشاشة العظام وسهولة حدوث الكسور. ويمكن إعطاء فيتامين د النشط عن طريق الفم أو الوريد.

أدوية للتخلص من الفوسفور 

تستخدم هذه الأدوية للسيطرة على مستويات الفوسفور في الدم، والتي عادة ما تكون مرتفعة في المراحل المتأخرة من أمراض الكلى المزمنة. يأتي الفوسفور من الطعام وعادة ما يتخلص منه الجسم عن طريق الكلى السليمة في البول. في مرض الكلى المزمن، قد يتراكم الفوسفات في الجسم بحيث لا تستطيع الكلى التخلص منه كالمعتاد. يمكن أن يسبب الفوسفور مع الكالسيوم رواسب كلسية في الأنسجة والأوعية الدموية. وتعمل هذه الأدوية التي يتم تناولها مع كل وجبة على تقليل امتصاص الفوسفور في الجهاز الهضمي وبالتالي تقليل كمية الفوسفور في الدم.

أدوية التحكم في ضغط الدم

تلعب الكلى دوراً كبيراً في التحكم في مستوى ضغط الدم، فغالبًا ما يحتاج المرضى المصابون بمرض الكلى المزمن إلى دواء للتحكم في إبقاء ضغط الدم عند معدله الطبيعي. يجب التنويه هنا أن ارتفاع ضغط الدم من العوامل المسببة للإصابة بأمراض القلب، لذلك على مريض الكلى أخذ الاحتياطات اللازمة التي تحول دون ارتفاع ضغط الدم. لكن من الجدير بالذكر أيضاً أنه بمجرد البدء في جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) قد لا يحتاج المريض أخذ نفس الجرعات من الدواء التي كان يعتاد عليها من ذي قبل، بل وربما لن يحتاج أخذ الأدوية على الإطلاق.

مسيّلات الدم (مضادات التخثر)

إذا كنت تخضع لجلسات التنقية الدموية (غسيل الكلى الدموي)، فسيتم إعطاؤك مسيّلات الدم في بداية وأثناء كل جلسة علاجية لتجنب تجلط الدم في أنابيب جهاز تصفية الدم.

أدوية أخرى

قد يعاني الأشخاص الذين يخضعون لجلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) من أمراض أخرى مصاحبة لمرض الكلى، لذلك يجب عليهم أخذ بعض الأدوية للتحكم بأعراض تلك الأمراض أو الوقاية منها والتي قد تشمل أمراض القلب والسكري وزيادة نسبة الدهون في الدم (مستوى مرتفع بشكل غير طبيعي من الدهون، وخاصة الكوليسترول)، والاكتئاب، والضعف الجنسي أو زيادة الآلام.

اتبع أسلوب حياة نشط وحيوي

كما هو الحال مع العديد من الحالات الصحية، من الضروري الاحتفاظ بمعنويات عالية وعقلية إيجابية كي تشعر بفرق كبير في نمط حياتك وحالتك الصحية بشكل عام لذلك سيقوم فريقك الطبي في دياڤيرم ببذل أقصى الجهود لمساعدتك على الاستمتاع بالحياة وتلبية طموحاتك.

saudi healthy-lifestyle

استمر في العمل أو الدراسة

لا ينصح عند البدء في جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) بالتوقف عن العمل إلا إذا كنت من أرباب المهن الشاقة بدنياً، ولن تعرقل الجلسات العلاجية مستقبلك الدراسي سواء في المدرسة أو الجامعة. بل على العكس، مواصلة الدراسة ستكون مصدر إلهام مرحب به، كما أن العديد من أرباب العمل متفهمون ويمدون يد العون لمرضى الكلى لتقديم أي تعديلات ضرورية حتى يتيحوا لهم الاستمرار في العمل.

حافظ على لياقتك

يجب عليك دائمًا أن تطلب من طبيبك النصيحة قبل اختيار نوع معين من النشاط البدني، لكن ينصح جميع الأطباء مرضاهم بممارسة أكبر قدر ممكن من التمارين الرياضية بشكل مريح ومناسب. هذا بالطبع يحسن من صحتك ومعنوياتك وقدرتك الذهنية لمواصلة الحياة بشكل أفضل.

استمر في القيادة

يمكن لمعظم المرضى الذين يتلقون جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) قيادة كافة المركبات، ولكن يجب عليك مراجعة طبيبك. كما ينصح في خلال الشهرين الأولى من جلسات التنقية الدموية (الغسيل الكلوي) بعدم القيادة فورًا بعد الجلسات العلاجية. أما إذا كانت مهنتك تعتمد على القيادة، على سبيل المثال قيادة شاحنة أو تاكسي أو قطار أو إذا كنت سائق حافلة (باص)، يجب أن تطلب المشورة من طبيبك المعالج وسؤاله عما إذا كان بإمكانك الاستمرار في عملك.

لا تدخن

يمثل التدخين خطر على الجميع، وهو خطر صحي يجب أن تحاول تجنبه إذا ما كنت تجري جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي). أما إذا كنت تفكر في إجراء عملية زراعة الكلى، فمن المهم جدًا عدم التدخين لأنه يضر الأوعية الدموية ويمكن أن يؤثر على نجاح العملية.

احصل على عطلة

يجب أن يتمكن الجميع من الاستمتاع بالعطلات من خلال برنامج دياڤيرم للعطلات. تحدث إلى فريقك الطبي للحصول على المشورة بشأن تخطيط وتنظيم عطلتك بأفضل طريقة ممكنة. في هذا السياق، يقوم فريقنا بتزويدك بمعلومات هامة عن كيفية مواصلة جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) الخاصة بك في أي مكان تود الذهاب اليه، وذلك عبر شبكة عيادات دياڤيرم التي تصل لأكثر من 400 عيادة تغطي مناطق وبلاد كثيرة حول العالم.

التحدث مع الآخرين عن حالتك

يتفاعل الجميع بشكل مختلف مع حالتهم المرضية سواء كان جسدياً أو عاطفياً ، ولكن قد تشعر بالقلق أو التوتر أو الغضب والاستياء مما أصبت به أو بسبب اضطرارك للخضوع إلى جلسات علاجية، لذلك من المهم دائماً  العثور على أشخاص يمكنك التحدث معهم.

فريق العيادة

تتواجد الطواقم الطبية والتمريضية في عيادتك لمد يد المساعدة لك، لذلك لا تتردد في طرح أي أسئلة قد تتبادر لذهنك وناقش معهم ما تشعر به وكافة المشاكل التي تواجهك. أفصح عن مخاوفك وهواجسك التي تنتابك ففي كثير من الأحيان تساعدنا أبسط المعلومات للتغلب على المخاوف ومشاعر القلق. من المفيد أيضًا التحدث إلى المرضى الآخرين ممن مروا بتجارب مشابهة في التكيف مع جلسات التنقية العلاجية (الغسيل الكلوي) والاستفادة من تجاربهم. لا تخفي مشاعرك فهناك الكثير من الأشخاص حولك مستعدين للاستماع لك ومد يد العون بمشاعر صادقة ونوايا طيبة. 

كن منفتحًا بشأن حالتك المرضية

قد تجد أحيانًا صعوبة في التحدث عما تمر به، خصوصاً للأشخاص المقربين إليك. لكن كن منفتحاً واستمر في التحدث معهم وشرح حالتك. إنه لمن المهم والضروري تشجيع عائلتك أو أصدقائك المقربين على معرفة المزيد عن مرض الكلى المزمن وعلاجك حتى يستطيعوا التحدث معك والوقوف على أرضية حوار مشتركة حيث أن تأثير المرض غالباً ما يمتد ليؤثر على بيئة المريض المحيطة به من أهل وأصدقاء.

المحتوى ذو الصلة

معلومات عن الكلى
تقوم الكلى بتصفية وتنقية الدم وتوازن مستويات الأملاح والماء في جسمك
الوقاية من المرض
مرض الكلى المزمن مرض شديد الخطورة وقد أصبح مؤخراً أكثر انتشاراً حول العالم
مراحل المرض
مرض الكلى المزمن يحدث عندما تفقد الكلى القيام بوظائفها مع مرور الوقت